الرئيسية آخر الأخبار أقــلام المكتبة الالكترونية
هل تريد إيصال صوتك إلى وزارة التعليم العالي أو وزارة التربية ؟ الاثنين 20/10/14 - آخر تحديث 01:42 PM
07/05/2011 10:05 AM

نائبة العميد للشؤون الطلابية بجامعة الفرات:" أصحح الأوراق الامتحانية بدقة بالغة كيلا أظلم أي طالب ولو بعلامة واحدة"

طلاب وشباب ::جوان حزام - الحسكة

الدكتورة ناديا حسكور، أستاذة النحو والصرف في كليـــة الآداب في جامعة الفرات، نائبة عميد الكلية للشؤون الطلابية، من مدينة حلب، ولدت وعاشت فيها ودرست في مدارسها الابتدائية والإعدادية والثانوية، ثم دخلت كلية الآداب قسم اللغة العربية وتخرجت فيها ، وتابعت تحصيلها العلمي بعد أن عينت معيدة في الكلية، فحصلت على دبلوم  الدراسات العليا اللغوية، ثم نالت درجة الماجيستير باختصاص النحو والصرف بإشراف الأستاذ الدكتور مصطفى جطل، وحصلت مؤخراً على الدكتوراه بإشراف الأستاذ الدكتور فخر الدين قباوة.

موقع طلاب وشباب التقى بها، و وجه لها مجموعة من الاسئلة:

من هو الأستاذ الذي أثر فيك علمياً ؟
 كان حظي طيباً، إذ حظيت بالتعلم والتتلمذ على يد أساتذة كبار تعلمت من كل منهم شيئاً ، وكل واحد منهم كان له أثر في تكوين شخصيتي العلمية والاجتماعية أيضاً، فالأستاذ محمود فاخوري كان له دور كبير في تحبيب البحث العلمي إليّ ، ومن الدكتور مصطفى جطل تعلمت الجرأة في الطرح، ومن الدكتور فخر الدين قباوة تعلمت الصبر والدأب والمثابرة والدقة في العمل، لأن العلم أمانة وعلينا احترام الأمانة .

 ماهي النتائج التي توصلت إليها في الماجيستير ؟
كان عنوان بحثي في الماجيستير « السببية في تركيب الجملة العربية » وقد بين البحث الفرق بين العلة والسبب، وتحدث عن الوسائل التي يمكن بها التعبير عن الربط السببي بين الجمل، فبين أن ذلك لا يتم فقط بالمفعول لأجله أو بلام التعليل أو الشرط، بل إن هناك علاقات كثيرة في تركيب الجمل العربية يعبر بها عن هذا المعنى، فالعلاقة الإسنادية وحدها قد تحمل معنى السببية على سبيل المثال، والحال أيضاً قد تدل هذه الدلالة.
وقد ربطت بعد ذلك الدراسة بين النحو والبلاغة، فتحدثت عن حسن التعليل وعن العلاقات الفنية الجمالية التي تدل على هذا المعنى، وكل ذلك في إطار الدرس النحوي .

 وأظهر البحث أيضاً أن الشرط _خلافاً لما هو معروف _ لايحمل دائماً معنى السببية بين جملتي الشرط والجواب .

 ما هي النتائج التي توصلت إليها في الدكتوراه ؟
درس بحثي في الدكتوراه علماً نحوياً من القرن الرابع الهجري هو أبو علي الفارسي، وعرض منهجه في تناول الأصول النحوية من سماع واحتجاج وقياس وعلة، ثم أظهر منهجه الفكري في البحث النحوي ووضح طرق الاستدلال عنده ووسائل الاستنباط والتأويل التي اعتمدها في دراساته، وبين في فصل خاص ما أضافه أبو علي إلى البحث النحوي وما خالف فيه غيره من النحاة أو ما انفرد به من آراء، وكان هناك فصل تحدث عن أثر أبي علي الفارسي في اثنين من علماء اللغة، الأول مشرقي وهو تلميذه ابن جني، والثاني مغربي أندلسي هو العالم اللغوي ابن سيده، فظهرت بذلك قيمة دراسات الفارسي وأثرها في خالفيه من النحاة .

 قمت بأعمال إدارية في كلية الآداب فما هو شعورك لتلك المرحلة ؟
لقد عملت مدة في رئاسة امتحانات كلية الآداب، وكانت هذه الفترة بعد حصولي على الإجازة الجامعية، وهي فترة هامة في حياتي لأنها كانت الباب الذي دخلت منه معترك الحياة واكتسبت خبرة التعامل مع الناس، فأحسست بمشاكل الطلبة ومعاناتهم وعشت معهم فرحة النجاح وحزن الرسوب، ولهذا فإني الآن أمارس تصحيح الأوراق الامتحانية بدقة بالغة كيلا أظلم أي طالب ولو بعلامة واحدة، لأن هذه العلامة قد تغير وضعه من النجاح إلى الرسوب أو بالعكس .

تدرسين النــحو والصرف في كلية الآداب فما هو الأسلوب الذي تتبعينه لتقريب هذه المادة إلى أذهان الطلاب ؟
معلوم أن مادة النحو والصرف أساسية جداً في قسم اللغة العربية ، لأنه من المفترض بها أن تمكن الطالب من الإمساك بقواعد اللغة حتى يتاح له الكلام والكتابة بلغة صحيحة فصيحة ، وهذا الأمر يحتاجه الطالب في مواده كلها ، وعلى هذا فإن فشلنا في تعليم المادة للطلاب يعني تقليل فرص النجاح أمامهم في بقية المواد ، ولهذا كانت للنحو هذه الأهمية . وأنا أمارس تدريس هذه المادة منذ ثماني سنوات وقد رأيت أنها مادة جافة وعلى الأستاذ تقديمها للطلاب بشكل يرغبهم فيها ويحببها إليهم ؛وهذا يكون ببناء علاقات جيدة بالطلبة تتيح لهم الوثوق بأستاذهم والاطمئنان إليه فيفتحون بهذا قلوبهم له ويطلعونه على مشاكلهم في دراسة المادة ، ولهذا فإني أستمع إلى آراء الطلاب وأدرسها لأفيد منها فيما بعد في تدريسهم . ثم إن العلاقة المتينة بالطلبة تمنحهم نوعاً من الجرأة في الحوار مع الأستاذ أثناء المحاضرات ، فيقوم الدرس بهذا على المناقشات وتبادل الآراء وهذا يخلص الطالب من الملل الذي قد يصيبه نتيجة العرض السردي للمادة العلمية، ويمنحه فرصة التكلم العلني باللغة الفصيحة . فالتفاعل والمشاركة بين الأستاذ والطالب –كما أرى _ شرطان ضروريان لنجاح العملية التعليمية .

ما هي مشاريعك العلمية في المستقبل ؟
أحلامي كبيرة وطموحي كبير أيضاً، لكني مازلت في بداية طريقي العلمي وأحاول أن أجد لي مكاناً، وذلك بمتابعة الدراسة والقراءة والتحصيل، فالإنسان كلما تعلم أكثر شعر بضآلة ما يعرف وكثرة ما يجهل، والوقت قصير وعلينا استغلاله بأكثر ما أوتينا من القوة .

 لقد حصلت الآن على مخطوطة نحوية أفكر في العمل على تحقيقها وإخراجها لطلبة العلم ومحبي العربية، وأرجو أن أوفّق في ذلك.

كيف توفقين بين البيت والدراسة والتدريس وأنت سيدة منزل محترمة ؟
السر في توفيقي بين العمل والدراسة يتلخص في أمرين ، أولهما هو تنظيم الوقت وحسن برمجته بما يحقق المرجو، وثانيهما هو أني أحب عملي في التدريس وأحب عملي في البيت وكلاهما أشعر بالمتعة في ممارسته، وهذا الحب يخفف عليّ كثيراً من الشعور بالتعب، لأن الحب –كما تعلم _يزيد طاقات الإنسان ويحفز قدراته . فمحبتي لعملي الجامعي والمنزلي نعمة إلهية أشكر الله عليها .

ما الموقف الذي مر بك في أثناء دراستك وبقي في ذاكرتك؟
أذكر أني عندما كنت في السنة الأولى سألنا أحد الأساتذة سؤالاً في النحو والإعراب وتحدى فيه الطلاب وكنت أعرف الجواب ،ولكني أخجل من المشاركة في القاعة ولما رفع الأستاذ السقف إلى منح هدية مالية كبيرة حينئذ قدرها 200 ل.س ،شجعت نفسي ورفعت يدي وأجبته ،وكانت إجابتي صحيحة ،لكنه لم يف بوعده. ولما صرت أستاذة فعلت الشيء نفسه لكني وفيت بوعدي ،وأعطيت الطالب جائزته،وأحسست أنني أخذت جائزتي القديمة واسترددت حقي.

ماهو السؤال الذي تودين الإجابة عنه ولم تُسأليه ؟
 كنت أود أن أجيب عنه فهو : هل تلاقين صعوبة حقيقية في إثبات وجودك بصفتك أنثى في مجتمع ذكوري يعترف للذكر بكل شيء ، وكثيراً ما يحكم على المرأة حكماً سلفياً قبل أن يسمع رأيها أو أن يرى نتائج عملها ؟

ما هي أمنيتك في الحياة ؟
أمنيتي في الحياة هي النجاح في عملي وفي تربية أولادي، لأن النجاح هو الدواء السحري والبلسم الشافي الذي يزيل جهد المرء وتعبه ، ويشعره بأنه حقق رسالة ما في الحياة ، ولم يعش أيامه على الهامش ، فأسأل الله التوفيق لي ولكم.
 

 
أضف تعليقك ..

  اختياري

مي عز الدين: هذا سرّ زيارة عادل إمام لي

نيكول سابا : على ميريام فارس و هيفا وهبي القلق مني!

سمية الخشاب: بيني وفيفي عبده كيمياء فنية

داليا البحيري: أهوى التقديم .. وابتعادي عن الدراما كان بسبب الحالة الإنتاجية

غادة عبد الرازق : أجري في "السيدة الأولى" مبالغ به.. و زوجي آخر الرجال المحترمين

 
جميع الحقوق محفوظة © موقع طلاب وشباب - 2011 من نحن - أسرة الموقع - اتصل بنا